ممرضة تروى تفاصيل اغتصابها: «ياريتهم موتونى ومعملوش كده»

الأربعاء 29 يونيو 2022 08:32:00 مساءً

متابعات - رانيا الشوبكى

كعادتها استعدت للذهاب إلى عملها، تركت أطفالها برفقة جدتهم، خرجت من المنزل قاصدة مستشفى حميات دمياط، بسبب الزحام وعدم وجود سيارات لتوصيلها، حتى اضطرت للركوب مع سائق سيارة ربع نقل لتتمكن من الذهاب لجهة عملها في موعدها، وهنا تبدأ قصة فتاة تدعى أميرة، من محافظة دمياط.

 

وروت السيدة تفاصيل ما حدث، قائلة: لم يستغرق الأمر وقتا طويلا، دقائق وتفاجأت الضحية بشخص آخر يدخل السيارة، حاولت الفرار ولكن بسلاح أبيض تم السيطرة عليها، كان الجناة رسموا خطتهم في دقائق وذهبوا برفقة الضحية إلى مقر ارتكاب الواقعة.

 

 تقول السيدة التي تعمل ممرضة، إنها تفاجأت بأنها مخطوفة، وفوجئت بتهديدها بسلاح أبيض وتوقعت أن ذلك من أجل سرقتها إلا أن الأمر تطور لأكثر من ذلك، متابعة: طلعت الفلوس اللي معايا واديتهالهم ولكن الوضع كان صعب وحاولت أهرب معرفتش، كان السواق بيسوق بسرعة وزميله بيشتمني ويضربني ويحسس على جسمي.

 

وأشارت الضحية في روايتها قائلة: راحوا بيا إلى أرض زراعية، بعيده مكنش فيه حد غير أنا والثلاثة الآخرين.. وبدأوا يعتدوا عليا واحد ورا التاني، صرخت واترجيتهم يرحموني لكن محدش سمعني.

 

وأكملت حديثها: حاول واحد من المتهمين يقتلني لكن زميله قاله لاء، ياريتهم قتلوني ومعملوش فيا كده.. خلصوا وخدوا اللي عايزينه وتركوني وذهبوا، بعدها توجهت لمقر شغلي وأبلغت الشرطة، وحررت محضر، ومعرفش حد فيهم، لكن حفظت رقم السيارة، وبلغت بيها.. بعدها ضباط الشرطة راحوا يفرغوا كاميرات المراقبة على الطرق، وبعدها تمكنوا من الوصول لرقم السيارة، وقبضوا على السواق والسيارة، وأنا نفسي ياخدوا إعدام لأن اللي حصل معايا ده ممكن يحصل مع أي بنت أو ست، أنا مش عايزة غير حقي وبس.

 

وعقب القبض عليهم، أحالت الأجهزة الأمنية المتهمين إلى النيابة العامة، وذلك تم عرضهم على المجني عليها التي تعرفت عليهم على الفور، ولكنهم أنكروا فعلتهم في البداية إلى أن اعترفوا أمام النيابة التي أمرت بحبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات.