توقعات سوق العملات الرقمية في عام 2022؟

الاثنين 10 يناير 2022 10:00:00 مساءً

 

بعد المسيرة الصعودية في سوق العملات الرقمية خلال الأسبوع الماضي والتي شهدت ارتفاع سعر البيتكوين لتتجاوز 51 ألف دولار يوم الجمعة، تراجعت العملة الرقمية الرائدة إلى ما دون 48 ألف دولار يوم الخميس 30 ديسمبر، لتتراجع الأسعار بأكثر من 3.5 % خلال الـ 24 ساعة الماضية مع عدم وجود علامات على التعافي حتى الآن.

 

وخلال الأسابيع الخمسة الماضية، سجلت العملة الرقمية الأشهر تراجعًا بنحو 30% من أعلى مستوي لها على الإطلاق الذي سجلته في بداية نوفمبر عند 69000 دولار، تأتي تلك الخسائر الواسعة إلى الأخبار التي أفادت أن البنوك المركزية العالمية تخطط لاتباع سياسة نقدية تشددية، والتيكان لها تأثير على شهية المخاطرة لدي المستثمرين خلال تلك الفترة.

 

فقدت عملة البيتكوين المشهورة بتقلبها أكثر من 21000 دولار منذ أن سجلت رقماً قياسياً في أوائل نوفمبر، وارتفعت بنحو 64% في عام 2021 (منذ بداية العام وحتى تاريخه).

 

عام 2021 كان رائعًا لسوق العملات الرقمية

 

إذا كان المستثمرون في الأسهم يتمتعون بعام جيد، فقد شهد مستثمرو العملات المشفرة أيضًا عام رائعًا 2021 حيث ارتفعت أسعار تداول العملات الرقمية الرئيسية وعلى رأسها البيتكوين والايثيريوم وسعر تداول اللايتكوين والريبل وغيرها، حيث حققت أسعار بعض العملات الرقمية مكاسب بنحو 5000% -7000%، مما أدى إلى عوائد هائلة للمستثمرين.

 

وقد سجلت عملة البيتكوين والإثيريوم ارتفاعًا بنحو 35% - 40% منذ بداية عام 2021، حيث كان مسار العملة الرقمية الرائدة متقلبًا بشكل كبير، ارتفعت أسعار البيتكوين لتصل إلى قرابة 64000 ألف دولار في أبريل، قبل أن تتراجع بقوة فاقدة أكثر من 50% خلال شهري مايو ويونيو، عندما عبر إيلون ماسك بالتحدث عن مخاوفه تجاه تأثير تعدين العملة على البيئة، بالإضافة إلى اتخاذ الحكومة الصينية إجراءات صارمة تجاه تداول العملات المشفرة.

 

ولكن عادت عمليات الشراء مرة أخرى في شهر سبتمبر ليتجاوز سعر البيتكوين مرة أخرى 68000 دولار في نوفمبر، لقد استقرت العملة الآن دون 48000 دولار، مرتفعة بنحو64% بأعلى من سعر بداية العام.

 

ما هي الآفاق المستقبلية للبيتكوين؟

 

في عام 2017 شهدت عملة البيتكوين ارتفاعًا ضخمًا، حيث اندفعت الأسعار من مستوى 1000 دولار تقريبًا إلى حوالي 20000 دولار في منتصف شهر ديسمبر، ومع بداية عام 2018 انهارت العملة الرقمية الرائدة لتسقط إلى مستوى 3500 دولار مع نهاية العام، ثم شهدت الأسعار تعافيًا في عام 2019 لتصل إلى حوالي 7500 دولار بحلول نهاية العام.

 

وخلال عام 2020 هبطت عملة البيتكوين بقوة في ظل انتشار كوفيد 19 المتسارع، ولكنها سرعان ما أخذت منحني صعودي قوي لتعود مرة أخرى إلى مستوى 20000 دولار مع نهاية عام 2020، يري الخبراء أن التقلبات الواسعة هي السمة الرئيسية التي تتميز بها العملة الرقمية الرائدة، لهذا من المحتمل أن تواصل تقلباتها، يقول أحد المحللين أنه يجب على المستثمرين أن يعرفوا كيفية التأقلم مع هذا السوق المتقلب، الذي يوفر لهم مكاسب هائلة.

 

قال الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورجان "جيمي ديمون" أنه على الرغم من أن عملة البيتكوين عديمة القيمة حسب وصفه، إلا إن البنك سيظل يسمح للعملاء بشراء وبيع العملة المشفرة.

 

خلال الأسابيع الماضية رأينا أن السوق قد مر بالعديد من فترات التصحيح وجني الأرباح ولكنها كانت بمعدلات معتدلة إلى حد كبير، ولكن إذا قام المستثمرون المؤسسين بعمليات تصحيحية قد يتسبب ذلك في حدوث تراجع كبير في السوق.

 

لكن من المرجح أن يستمر اقبال الشركات على شراء البيتكوين كتحوط ضد معدلات التضخم المرتفعة والبيئة التشديدية للبنوك المركزية، ومن المتوقع أيضًا أن يساهم الاعتماد المتزايد وتزايد شرعية العملات الرقمية في تقليل تقلبات العملة الرقمية، لهذا من المتوقع أن تواصل الأسعار في التحرك بشكل حاد، ولكن التقلبات الحادة قد لا تكون بنفس العنف والقوة الذي شهدته في السنوات الماضية.