زوج في دعوى نشوز: «مراتي عايزه تتبنى طفل علشان الخلفة هتبوظ شكل جسمها»

الجمعة 19 نوفمبر 2021 10:54:00 مساءً

متابعة - رانيا الشوبكي

وسط آلاف الدعاوى التي تملأ أرفف مكتب تسوية المنازعات الأسرية بمحكمة الأسرة، عثر خبراء مكتب التسوية على قضية غريبة من نوعها، أقامها رجل ثلاثيني، بحجة أن زوجته لا تريد الإنجاب حتى تحافظ على شكل جسدها، وأنه حاول إقناعها لمدة عامين، حسب دعواه.

 

قال الزوج إنه تزوج من فتاة رأتها العائلة مناسبة، وبعد الحديث معها وجدها مثقفة وجميلة وعلى خلق، ولديها مؤهل مناسب، فوافق عليها وبعد أشهر تمت الخطبة، وبدأ في تجهيزات منزل الزوجية، ولاحظ خلال فترة الخطبة أن لديها بعض الآراء التي لا تتناسب مع العادات والتقاليد، وظن أنه بعد الزواج سيقوم بتغيير بعض الأفكار عندها.

 

وأوضح الزوج أنه بمرور الوقت بدأ يلاحظ أن لها نمطا في العيش لا يناسبه ولا يناسب عائلته، وتحدث معهم على ذلك حينها، لكن والدته نصحته بتغيير طباعها بعد الزواج وعليه أن يجعلها تتطبع بطباعه، وعندما نصحها بتغيير أسلوب حياتها، رفضت ووعدته بأنها بعد الزواج ستغير ذلك من أجل الاستقرار، لكنه صدم بطباعها تسوء بعد الزواج، فسرعان ما ظهر عدم مسؤوليتها تجاه المنزل، وظهر تمردها وعصبيتها المفرطة، وكانت دائمة الشجار معه على أتفه الأسباب.

 

 وأضاف الزوج في دعواه أنه بعد عدة أشهر من الزواج، تحدث معها بشأن إنجاب الأطفال، لكنها طلبت منه تأجيل الأمر، وحينها احترم رغبتها، وبعدها حاول إقناعها بالأمر مرة أخرى، لكنها رفضت بشدة، وبعد ذلك بدأت تتحدث معه في أمور مثل «تبني طفل» حتى لا تنجب لأنها غير مؤهلة لإنجاب طفل.

 

وتابع الزوج، «بعد سنة اكتشفت أنها بتاخد حبوب منع الحمل، ولما واجهتها وعدتني مش هتاخدها تاني وأنها هتروح لدكتورة تتابع معاها علشان الخلفة، لكنها كذبت عليا تاني، ولما ضربتها قالت لي أنها مش عايزة تخلف علشان خايفة على شكل جسمها، وعايزة تعيش سنها، فقررنا الانفصال، وبعدها ساومتني».

 

وأنهي الزوج حديثه بأنه لم يجد سبيلاً يلجأ إليه سوى محكمة الأسرة بالقاهرة الجديدة، ليقيم دعوى نشوز ضد زوجته بسبب ما فعلته، ومعاناته بسبب خادعها له طيلة هذه المدة، ليجعلها تعاني مراره التجول داخل محاكم الأسرة، ولإسقاط كل حقوقها الشرعية، وما زالت الدعوى منظورة أمام المحكمة.