«تعدى عليها وأشعل جثمانها» .. تربى ينتهك حرمة الموتى ويتعدى على متوفاة عقب دفنها «تفاصيل»

الجمعة 19 نوفمبر 2021 10:31:00 مساءً

متابعة - رانيا الشوبكي

كشفت تحقيقات النيابة في واقعة استخراج «تربى» جثة سيدة متوفاة وحرقها عقب دفنها بساعات بمقابر عائلتها في حلوان، عن أن المتهم عبث بالجثمان وكشف عورة المتوفاة واستكمل فعلته الشيطانية حسب وصف النيابة له في أمر الإحالة وعبث بالجثة مهيئا إياها لوضع جماع وبعد انتهاء فعلته قام بسكب مادة الجازولين وإشعال النيران فيها.

 

وتبين من تحقيقات النيابة أنه في يوم 29 مارس 2021 بدائرة قسم شرطة حلوان أضرم المتهم «مصطفى – م» «41 سنه» تربى النار عمدا بمبنى غير معد للسكن وغير مملوك له وخاص بإحدى العائلات، بباعث الانتقام من خصمه المسؤول عن إدارتها بأن بيت النية وعقد العزم على ذلك وأعد لذلك الغرض مشروعا إجراميا استهله بتحضير أدوات ارتكاب جريمته، ونفاذا لما وغر بصدره من نية خبيثة ترقب التوقيت الملائم لتجسيد ما بدر بذهنه وما إن حانت له الفرصة حتى تسلل إلى مجمع الجبانات ليلا قاصد أحد القبور التي بداخلها جثمان إحدى السيدات حديثة الوفاة، متمكنا من الدلوف بداخل القبر عن طريق فض قفله عنوة حتى قام بسكب مادة معجلة للاشتعال على جسدها وأضرم النيران بمبنى الجبانة قاصدا من ذلك إيذاء غريمه وتحميله مسؤولية تلك الفعلة بصفته المتولي إدارة الجبانات ولإخفاء معالم واقعة تدنيسه للقبر.

 

وأفادت التحقيقات بأن المتهم انتهك حرمة قبر المتوفية بأن دلف لداخله بطريقة غير مشروعة، وما إن ظفر بجثمانها حتى أزال عنها كفنها كاشفا عورتها غير عابء بحرمتهما واستكمالا لفعلته الشيطانية عبث بالجثة مهيئا إياها لوضع جماع فجثم عليها.

 

وأوضحت التحقيقات أن المتهم أتلف عمدا قفل الجبانة والمملوك للمجنى عليه طارق مصطفى بأن جعله غير صالح للاستخدام وترتب على ذلك ضرر مالى تزيد قيمته على خمسون جنيه، كما أحرز أدوات «أجنة – شاكوش – جازولين» بدون مسوغ من الضرورة الحرفية أو المهنية.

 

واستمعت النيابة إلى شقيق المتوفاة حيث قال إن شقيقته توفيت إثر إصابتها بفيروس كورونا ودفنها بمقابر العائلة، إلا أنه فوجئ عقبها بكسر قفل الجبانة الخاصة المتواجد بها جثمان شقيقته وإضرام النيران بها داخل المقبرة .

 

كانت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد عامر جادوا، نظرت محاكمة «تربي» في اتهامه بإشعال النيران في مقبرة انتقاما من خصمه المسؤول عن إدارتها.

 

كانت النيابة وجهت للمتهم تهمة إشعال النار عمدًا بباعث الانتقام من خصمه، بأن «بيّت النية وعقد العزم على ذلك، وأعد لذلك الغرض مشروعا إجراميا استهله بتحضير أدوات ارتكاب جريمته».

 

كانت وزارة الداخلية في بيان صادر «في إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة حلوان بمديرية أمن القاهرة من أحد الأشخاص (تُربي) بأنه حال مرورة بمدافن إحدى العائلات بدائرة القسم فوجئ بفتح القفل الخاص بخانة السيدات وتفحم جثة إحدى السيدات (متوفاة بتاريخ سابق)».