وداعا يا من كنت ملاكا تمشي علي الأرض

الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 04:01:41 مساءً

لم أتخيل يوما ما أن اكتب عن رحيلك يا احمد ، كنت تكبر أمام عيني يوم بعد يوم فلم أكن بالنسبة لك مجرد مدرس فقط، هكذا عبرت لي أمامي دائما ومن خلفي مع أصدقائك حين يسألوك من هذا الذي تتحدث عنه باستمرار ?  فتجيب " اخويا الكبير  .. بصوا دا عمي أخو بابا واللي مربيني " علمت بذلك منهم بعد رحيلك ، ولعلي أحاول دائما أن أتذكر لك مواقفك معي طوال السنوات العديدة الماضية فلا أجد غير قلبا ابيضا نقيا مهذبا مطيعا هادئا كنت ملاكا تمشي علي الارض كنسمة رقيقة في بداية فصل الربيع بعد شتاء بارد قارص.

 

كان رحيلك عنا يا احمد حملا ثقيلا علينا بكل المعاني فالجريمة التي ارتكبها الأوغاد هي بشعة ومؤلمة بكل المقاييس ، ولكن هكذا إرادة الله أن ترحل وتترك لنا سيرتك العطرة المليئة بالحب لكل من يعرفك ، فلقد اختارك الله لتكون بجواره وفي معيته ولتأخد بأيدي والديك الي الجنة ونعيمها ، فهنيئا لك يا احمد بالشهادة ولقاء الله وحب الناس من أدناها حتي أقصاها ، هنيئا لك يا احمد فقد ذهبت الي الخالق البارئ نقيا صافيا محبا دون أن يتلوث قلبك بكذب او نفاق او حقد فلقد كنت مثالا يحتذي به من الخلق يا ابني العزيز ، ولعمرك يا احمد انك محمود باذن الله في السماء كما كنت محمود في الارض فلنا ان نتمني علي الله أن نلحق بك وأن يختارنا الله أنقياء كما أختارك في جنته مع الشهداء والأنبياء والصالحين .