سيادة الرئيس .. لفلاحات مصر عليك حق

الأربعاء 10 أكتوبر 2018 03:40:56 مساءً

في الصباح نشرت صورة لفلاحة لفت نظر حضراتكم نقاء إبتسامتها .. لم يلتفت البعض لملابسها المهلهله او كم الشقاء الذي تبذله في جهد جسدى داخل الحقل ومنه إلي منزلها المؤكد انه بسيط جدا وكل شيء به يحتاج جهد يداها الجميلتين القويتين .

 

تلك الصوره لخمس فلاحات شابات في العشرينات من عمرهن من قري بلدى ديرب نجم .. خرجن في الصباح بحثا عن رزق ابنائهن ومساندة ازواجهن أو ربما منهن الأرمله أو التى لم تتزوج بعد فتعين ابيها من أجرها المتواضع مقابل عملهن في حصاد القطن أو القمح أو أعمال الحقول المختلفة التى تحتاج جهد يفوق جهد النساء .. إلا أنهن أقدموا عليه مضطرين لمواجهة متطلبات الحياة الضرورية لابنائهن أو علاج أزواجهن أو آبائهن وأمهاتهن واسرهن بشكل اشمل ..

 

خرجوا للعمل .. في مهمة عمل شريفه واضحة للجميع .. إلا انهن أمام المعاملات الرسمية نساء توفوا في حادث .. بالظبط كتلك التى لاقت وجه كريم في بيتها .. اي انهن ليست لهم اية حقوق او مستحقات مالية من الدولة لانهم مقيدين " ربات منازل " اى أمام قوانين دولتنا لسن عاملات ولا سيدات أعمال ولا لهن اية حقوق ماديه تذكر .. حتى اطفالهن أصبحوا بلا أم بلا معاش .. بلا اى ضمان لحياة كريمة ..

 

سيادة رئيس الجمهوريه كم عاهدناك مساندا للنساء خاصة الشريفات الكادحات منهن .. نأمل في سيادتكم تقنين وتأمين أوضاع النساء العاملات في الحقول وفي شتى ميادين العمل كعاملات النظافة أيضا ومن يمتهن مهن يدوية حرفية .. تؤمن لهن كرامتهن بعد سن الخمسين في حال عدم قدرتهن علي الإستمرار في الأعمال البدنية فكم نري نساء بلغن من العمر ارذله ولازلن يسعون علي لقمة العيش بذراعهن ..

 

سيدى الرئيس هؤلاء النسوه الشريفات لا يعرفن إلا العمل وتربية ابنائهن وليست لهن ألسنه ناطقه داخل مجالس الدولة أو دواوين الهيئات والمؤسسات الحكومية ولا يتطرقن لهن صالونات الهوانهم المشغولين بشئون المرأه لكن تلك الفئة سقطت من حسابات الجميع .. لعلها توضع في حسابات سيادتكم لتخصص لهن مؤسسة مخصصة لهن تهتم لشئونهم تراعيهم علاجياً ومادياً وقانونياً، أيضا في حالة تعرضهن لقهر الأزواج أو حرمانهم من الميراث يكن لهن ملجأ آمن يأتيهم بحقوقهن ويعينهم هن وأطفالهن علي حياة آدمية ...