محافظ الشرقية يناشد جميع المواطنين باتباع الإجراءات الوقائية ضد كورونا

الخميس 22 أكتوبر 2020 04:16:00 مساءً

مها أبو جبل

عقد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، إجتماعاً مع الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة، والدكتور جمال سلامة مدير فرع هيئة التأمين الصحي بالشرقية، والدكتور عبد الكريم العراقي مدير مستشفي الأحرار التعليمي، ورمضان عبد الحميد وكيل أول وزارة التربية والتعليم، والدكتور محمد السروي مدير المنطقة الأزهرية، واللواء ماهر عمر مدير الإدارة العامة للمواقف، والعقيد تامر مباشر وكيل إدارة مرور الشرقية، لمناقشة أخر المستجدات والإجراءات الكفيلة لمجابهة ومحاصرة فيروس كورونا المستجد للحفاظ علي صحة وسلامة الجميع ، وذلك في حضور سعد الفرماوي السكرتير العام، واللواء السعيد عبد المعطي الخبير الوطني للتنمية المحلية ومستشار المحافظ للمشروعات .

 

بدأ المحافظ الاجتماع بالتأكيد على ضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية المتخذة لمواجهة الأمراض والأوبئة وإستمرار التنسيق والتكامل بين القطاعات الطبية المختلفة من مستشفيات جامعة الزقازيق ومستشفيات قطاع الصحة وهيئة التأمين الصحي ومستشفى الأحرار التعليمي ومرفق الإسعاف لتوفير أوجه الرعاية الصحية والعلاجية اللازمة لحالات الاشتباه بفيروس كورونا، وتطبيق البروتوكولات العلاجية طبقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية، وذلك للحد من إنتشار الفيروس والتغلب عليه.

 

وخلال الاجتماع أكد محافظ الشرقية على ضرورة استمرار أعمال التطهير والتعقيم بالمستشفيات والمدارس والمعاهد والمواقف ودور العبادة والأسواق والمحال التجارية والمنشئات الصناعية والميادين العامة والبنوك وماكينات الصرافة وتوعية المواطنين بضرورة ارتداء الكمامة الواقية والابتعاد عن التجمعات والأماكن المزدحمة.

 

إطمأن المحافظ من وكيل وزارة الصحة علي استعدادات المديرية للتعامل مع الموجه الثانية لفيروس كورونا و تمت الاشارة الي أنه تم التأكيد علي توافر المستلزمات الطبية والأدوية العلاجية للتعامل مع الحالات المصابة، وكذلك التواجد الكافي للأطقم الطبية المدربة (الأساسية والاحتياطية) للتعامل مع المصابين وتطبيق بروتوكولات العلاج المحددة لمواجهة الفيروس والتغلب عليه والتعرف على كيفية مباشرة حالات العزل المنزلي ومدى استجابتها لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية للتعامل مع الفيروس، وكذلك الأماكن المقترح تخصيصها لمستشفيات عزل خلال الفترة القادمة عند الحاجة إليها.

 

كما وجه المحافظ بعقد اجتماع عاجل يضم رؤساء المراكز والمدن والأحياء ومديري الإدارات التعليمية والصحية لوضع خطة عمل لمواجهة الفيروس والحد من انتشاره والحفاظ علي صحة وسلامة أبنائنا الطلاب داخل المدارس والمعاهد الأزهرية، مؤكدا علي ضرورة الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار الفيروس لضمان استمرار العملية التعليمية والاهتمام بأعمال النظافة الشخصية وغسل الأيدي بالماء والصابون ومنع التكدسات داخل الفصول الدراسيه أو امام المدارس .

 

أكد المحافظ على وكيل إداره المرور بالتفتيش المستمر على وسائل نقل العمال خاصة التابعة  للمناطق الصناعية  كالعاشر من رمضان والصالحين الجديد  ومنطقتي  بلبيس الصناعي  والزوامل ومراجع  تطهير الأتوبيسات قبل ركوب وبعد نزول العمال منها وإلتزام الجميع بالكمام  وتخفيض الأعداد المصرح لها بركوب الأتوبيسات إلى ٥٠٪ ومراجعه تنفيذ التباعد الاجتماعي داخل وسائل نقل العمال وترك المسافات البينية المحددة من قبل.

 

كما شدد المحافظ علي  مدير الإدارة العامة للمواقف بإلزام أصحاب السيارات بتعقيم سياراتهم وعدم السماح بتسييرها الا بعد ارتداء السائق والركاب الكمامة الواقية وذلك حرصا علي صحة وسلامة المواطنين وتنفيذا للإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها الدولة لمواجهة الفيروس والحد من انتشاره موجها بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور بتكثيف الحملات المفاجئة علي سائقي سيارات الأجرة والمواقف العمومية للتأكد من التزام السائقين والركاب بارتداء الكمامة وتفعيل قرار تحصيل الغرامة في حالة المخالفة ووضع ملصقات ارشاديه وتوعويه بجميع الإجراءات الصحيه و الوقائيه  المطلوب اتباعها  ولصقها داخل وخارج جميع وسائل النقل  .

 

أكد المحافظ علي ضرورة التنسيق بين مديريات ( الصحة – التضامن الاجتماعي – الأوقاف – الطب البيطري- السكك الحديديه- الأوقاف - الكنيسه ) لتنظيم حملات توعيه بمختلف قري ومراكز ومدن المحافظة للمواطنين لتعريفهم بالفيروس وأعراضه وطرق الوقاية منه والتشديد علي الاهتمام بالنظافة الشخصية والالتزام بارتداء الكمامة الواقية،، مشدداً علي ضرورة متابعة الأسواق والمحال التجارية وقاعات الأفراح  والمساجد والكنائس وعربات القطارات للتأكد من التزام  المواطنين بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية على أن تتخذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين

 

وفي نهاية الاجتماع طالب المحافظ كل جهة بإعداد تقارير مفصلة عن الإجراءات التي ستتخذها خلال الفترة القادمة  لمواجهة الفيروس وكيفية التعامل مع الحالات المصابة والمخالطة، والإجراءات الوقائية للحد من انتشاره.

 

كما قال المحافظ.. من المهم أن يكون مبدأ الوقاية خير من العلاج واتباع الإرشادات واتخاذ الإحتياطات الشخصية والجماعه إسلوب للحياه  لدينا جميعاً  والذي من شأنه الحفاظ على الجميع وتقليل فرص الإصابة بجميع الأمراض المعدية وتحجيم إنتشار المرض.