القصة الكاملة لـ"جريمة الشرقية": تخلصت من زوجها لعلاقة آثمة مع عشيقها

الخميس 30 يوليو 2020 04:53:00 مساءً

"جثة طافية فوق المياه".. هكذا سجلت أجهزة الأمن بالشرقية بداية بلاغ لجريمة قتل وقعت في قرية "النمروط"، بمركز شرطة فاقوس بالشرقية، الجثة كانت لشخص في العقد الرابع من عمره غريق في مياه ترعة بمركز صان الحجر.

 

وأكدت المعاينة التي أجرها الضباط آنذاك أن الجثة بها إصابات ظاهرية وآثار خنق، ما يشير إلى أن هناك شبهة جنائية في الجريمة، وجرى انتشال الجثة وعرض الصور على أقسام ومراكز الشرطة، في غضون ساعات توصلت القوات إلى أن الجثة لخفير نظامي من قوة مركز شرطة فاقوس، ومقيم بقرية النمروط بدائرة المركز، ويدعى "مصباح.إ"، 37 سنة، متزوج منذ عدة سنوات، ولم يتم الإبلاغ باختفائه.

 

عقب تحديد هوية المجني عليه، حضرت جهات التحقيق، وناظرت الجثة، وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، بالتزامن مع ذلك أجرى ضباط المباحث تمشيطاً للمنطقة بالكامل وفحص الكاميرات وشهود العيان، وبدأت في استجواب الزوجة وأثناء مناقشتها تحدثت بكلمات متضاربة عن غياب زوجها حتى تمكنت القوات من تحديد أحد الأشخاص من أصدقاء المجني عليه كان يتردد عليه في غياب زوجها، وتم استئذان النيابة لضبطه ومناقشته ومواجهته بما أسفرت عنه التحريات.

 

وضبط المتهم المشتبه فيه، واعترف بارتكاب جريمة قتل المجني عليه بالاتفاق مع زوجته (زوجة الضحية)، لوجود علاقة محرمة بينهما منذ 5 أشهر، وقرر الاثنان التخلص من المجني عليه؛ لكي يخلو لهما الجو لاستكمال علاقتهما المحرمة.. هكذا سجلت تحريات ومحضر الشرطة ما جاء على لسان المتهم.

 

وجاء في محضر الشرطة أن المتهم كشف عن ملابسات الجريمة، حيث قال إنه استدرجه بحجة تعليمه السباحة، وانقض على المجني عليه وخنقه، وتخلص من جثته بمياه ترعة ناحية رمسيس بصان الحجر.

 

وأكدت الزوجة ما جاء على لسان المتهم، العشيق، وجرى التحفظ عليهما، وأخطرت الجهات المختصة التي باشرت التحقيقات وقررت حبس المتهمين لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد.

 

ذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية أن بداية الواقعة كانت منذ قرابة 5 أيام، بتلقي اللواء إبراهيم عبدالغفار مدير أمن الشرقية، إخطارًا من العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغ بالعثور على جثة "مصباح إبراهيم " 37 سنة، خفير نظامي من قوة مركز شرطة فاقوس، مُقيم بقرية "النمروط" التابعة لدائرة مركز شرطة فاقوس، غارقًا في مياه ترعة بدائرة مركز شرطة صان الحجر.

 

وانتقل رجال الإنقاذ النهري إلى موقع البلاغ، وجرى انتشال الجثمان، وتبين وجود إصابات ظاهرية في الجثمان، وقررت النيابة العامة تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة.

 

وتبين من التحريات وجود علاقة محرمة بين "سمر" 31 سنة، ربة منزل زوجة الخفير، و"محمود" 40 سنة، مقيم بقرية النمروط، من ذات القرية وعلى صلة صداقة بالمجني عليه، واتفقا معًا على التخلص منه لكي يحلو لهما الجو، فقام عشيقها باستدراجه بحجة تعليمه السباحة، وانقض على المجني عليه وخنقه، وتخلص من جثته بمياه ترعة ناحية رمسيس بصان الحجر، وتم إلقاء القبض على الزوجة وعشيقها.