أسرار هروب "سمسارة الجنس"..كيف حاولت صديقة ابستين الفرار من الشرطة الأمريكية

الثلاثاء 14 يوليو 2020 01:36:00 صباحاً

قال المدعون في قضية جيسلين ماكسويل، سيدة الأعمال البريطانية المتورطة فى الإساءة الجنسية بحق فتيات قاصرات من خلال علاقتها برجل الأعمال الأمريكى، جيفرى ابستين والمعتقلة فى نيويورك الآن، إنها لفت هاتفها فى رقائق القصدير فى محاولة لم تنجح لمنع قوات إنفاذ القانون من تعقب مكانها وذلك قبل اعتقالها، وفقا لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

 

وتأتي المذكرة قبل يوم واحد من جلسة استماع غدا الثلاثاء للإفراج عن ماكسويل البالغة من العمر 58 عامًا بكفالة ، حيث سيقرر القاضي ما إذا كان بالإمكان الإفراج عنها قبل محاكمتها بتهمة تسهيل الإساءة للقاصرات لصديقها السابق ابستين .

 

وقال ممثلو الإدعاء في قضية رفعت أمام المحكمة الجزئية الأمريكية في مانهاتن إن "سلوك المدعى عليها وقت اعتقالها يؤكد كذلك خطر هروبها ". يجادل المدعون بأن ماكسويل تشكل خطر هروب شديد بسبب علاقاتها الدولية ، وحصولها على المال وما يصفونه بجهود للتهرب من تطبيق القانون .

 

قالت المذكرة "عندما قام العملاء بعملية مسح أمنية للمنزل ، لاحظوا أيضًا هاتفًا محمولًا ملفوفًا بورق قصدير على سطح المكتب ، وهو جهد يبدو أنه فشل للتهرب من التعقب ، ليس من قبل الصحافة أو الجمهور ، والذي بالطبع لن يكون لديه القدرة "لتتبع هاتفها أو اعتراض اتصالاتها ، ولكن من قبل قوات تطبيق القانون".

 

كما زعموا أن ماكسويل تجاهلت توجيهات عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي لفتح بوابة مغلقة عندما وصلوا إلى ممتلكاتها في نيو هامبشاير في 2 يوليو ، و "بدلاً من ذلك ، حاولت الفرار إلى غرفة أخرى في المنزل ، وأغلقت الباب بسرعة خلفها ."

 

وأضافوا أن "الوكلاء أجبروا في النهاية على اختراق الباب من أجل دخول المنزل للقبض على المتهمة التى تم العثور عليها في غرفة داخلية في المنزل ".

 

ويشار إلى أن ماكسويل تربطها صلة قوية بدوق يورك، الأمير أندرو ويخشى أن يتورط فى هذه القضية عند الإدلاء بتفاصيل العلاقة التى كانت تجمعه بجيفرى ابستين، قطب الأعمال الأمريكى الذى اتهم بسوء السلوك الجنسي بحق فتيات وانتحر بعد اعتقاله فى السجن.