شائعات جنسية وتميمة حظ.. معلومات عن «بس» إله المسخرة عند الفراعنة

السبت 07 مارس 2020 07:09:00 مساءً

تلقت مديرية أثار قنا، إخطارا رسميا من وزارة الآثار بالاستعداد لنقل تمثال الإله "بس" الكائن بمعبد دندرة، خلال أيام، إلى متحف الغردقة الأثري الجديد، الذي افتتح السبت الماضي، ما ترتب عليه حالة من الاستياء بين أهالي قنا، نظرا للمكانة التي يحظى بها الإله بس، في جذب السائحين لزيارة معبد دندرة بحتحور.

 

كل ماتريد معرفته عن الإله بس

 

الإله "بس" معبود الفكاهة والمرح لدى المصري القديم، بحسب الدكتور حسين عبدالبصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، وهو الذي تحدث عنه الفنان عادل إمام، في فيلم "عريس من جهة أمنية"، الذي عرف بإله المسخرة.

 

يحظى "بس"، الذي يعد أبرز معالم معبد دندرة، باهتمام السائحين الأجانب من كل مكان، يأتون لالتقاط السيلفي معه، وظهر في مصر بالعهد البطلمي عام 333 ق. م، ولقى اهتمامًا كبيرًا من عامة الشعب والملوك والأمراء.

 

اختار المصريين القدماء لهذا الإله، الفكاهة شكلًا مثيرًا للضحك والسخرية، حيث شكلوه عبارة عن قزم صغير ممتلئ الوجه والعضلات، يخرج لسانه من فمه، يجمع بين شكل الإنسان والقرد، وكان دوره إدخال السرور على الملك والحاشية بالمجالس الملكية، بحسب "عبدالبصير" الذي أشار إلى أن  بيوت الولادة والتربية المقدسة لأبناء الملوك، امتلأت قديما بجداريات للإله "بس"، اعتقادا منهم أنه يسلي أطفال الملوك والأمراء، ويطرد الكوابيس والرؤى المخيفة عنهم.

 

شائعات جنسية حول الإله "بس"

 

وتنتشر عدة موروثات ثقافية، أن الإله "بس" يرمز لتحقيق الخصوبة الجنسية لدى رجال مصر الفرعونية، كما أن السائحين، يعتقدون أن زيارة الإله "بس"، تمنحهم الحظ في القوة الجنسية، ويرتدون تمائمه في سلاسل ذهبية أو فضية حول أعناقهم لهذا الغرض، وهو مانفى صحته عبدالبصير.