حفيدة مانديلا: تعرضي للاغتصاب جعلني أدافع عن حقوق النساء في إفريقيا

السبت 25 يناير 2020 09:17:00 مساءً

التقى جمهور معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ51، بالكاتبة الإفريقية نادليكا مانديلا، حفيدة الزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا، وهي تعرف نفسها بأنها "أول الأول الأول"، لأنها أول حفيدة للزعيم الإفريقي من أول أبناء نيلسون مناديلا لأول زوجاته، وذلك في اللقاء الفكري الثاني، اليوم السبت، وأدار الحوار الدكتور أيمن بكر.

 

تحدثت نادليكا نيلسون، عن جدها الزعيم السياسي نيلسون مانديلا، عن أول مرة رأت فيها جدها في عمر الـ13 عاما حين كان مسجونا في جزيرة روبين، وقالت "من أصعب اللحظات في حياتي حين رأيت جدي مسجونا في جزيرة خلف زجاج، نقبل بعضنا البعض من خلف الزجاج، وهي لحظة في غاية الصعوبة حين رأيته لأول مرة في هذا الموقف".

 

وتستطرد نادليكا: "لو كان لدي ابنة عمرها 13 عاما، كنت سأعدها قبل زيارة جدها في السجن، لكن للأسف لم يعدني أحد قبل لقاء جدي في السجن، نفسيا ومعنويا، تُركت وحدي أواجه هذه اللحظة الصعبة، وللأسف تسبب لي ذلك في عقدة عاطفية ونفسية".

 

وأضافت عن اللقاء الثاني لجدها في السجن وجها لوجه، قالت "فوجئت أنني دخلت غرفة وفوجئت أننى أرى مباشرة، لأول مرة بدون إعداد، كان لقاء أشد صعوبة، كان أطول مما توقعت، وعانقني لفترة شعرت أنها الأبد".

 

تعمل نادليكا ناشطة اجتماعية في مجال الدفاع عن حقوق المرأة وخاصة المرأة السوداء، إذ تقول عن ذلك "أؤمن أن الله خلقنا كل إنسان له دور، فقد التحقت بإحدى المدارس الداخلية، وكان لي تجربة كانت قاسية جدا، ومن وقتها فكرت في أزمة التعليم ووضع المرأة وخاصة المرأة السوداء، والفكرة بدأت تكبر معي، ومن خلال تجربتي المؤلمة وربطها بميراث جدي وإرثه الثقافي والمعرفي والاجتماعي قررت أن أفكر بأسلوب أخر".

 

وتضيف "أيقنت أن التعليم والصحة من ضروريات نهوض الأمم، ومؤسستي التي أنشأتها تهتم بذلك وكذلك إعداد القادة، وإعداد الكيانات القيادية في هذه الفترة".

 

وتذكر نادليكا واقعة مؤلمة تعرضت لها في مقتبل عمرها جعلتها تبدأ كناشطة في حملات ضد العنف الجسدي والجنسي، فتقول "تعرضت للاغتصاب من شريكي في السكن لما كنت شابة ولما حققوا معي، أدانني المحقق بدلا من أن يدافع عني باعتباري ضحية، وحول المسئولية كلها على عاتقي وليس على الجاني".

 

وقالت "أحب أن أكون صوت كثير من النساء اللائي يتعرضن للعنف وهناك أزمة في جنوب إفريقيا أن هناك نساء كثيرات يتعرضن للاغتصاب، وأذكر أنه من وقت قريب تعرضت بنت صغيرة للاغتصاب والقتل في مكتب بريد".

 

وتنادي "نادليكا" بضرورة تغليظ العقوبة على المغتصب حتى يقضي باقي حياته في السجن.

 

لا تمارس نادليكا العمل السياسي، بالرغم من أنها حفيدة زعيم سياسي كبير ومناضل، لكن لديها وجهة نظر في ذلك إذ تقول "الأحزاب الموجودة، كلها أحزاب كرتونية وهي أحزاب تعمل لصالح الحزب وليس لصالح البلد"، وتؤكد على ذلك "لن ألعب سياسة إلا إذا تغير الوقت، الساسة فاسدون".

 

نادليكا نيلسون هي الوحيدة من عائلة مانديلا، التي وقفت ضد زوما، وهو الرئيس التالي لمانديلا وطلبت منه التنحي، تعلق على ذلك فتقول "طلبت منه أن يتنحي، بسبب فضيحة، موت عدد كبير من المرضى العقليين بسبب تعرضهم للإهمال، والفضيحة الثانية هي إبرام الحكومة عقود غير قانونية مع سياسيين، وهو ما يعبر عن وجود فساد فطالبت الرئيس زوما ان يتنحي".