9 آلاف مصاريف و3 باص.. مدرسة خاصة بالعاشر تنصب على أولياء الأمور (مستندات)

الثلاثاء 28 مايو 2019 12:48:00 صباحاً

محمود توفيق - ياسمين سامي

"النصب في التعليم وصل للركب".. جُملة لخصت حال التعليم وخاصة بعد نصب مدرسة باسم التعليم على أولياء الأمور والطلاب، حيث فتحت مدرسة أبوابها بالعاشر من رمضان للطلاب ولكن بدون ترخيص ولا يعلم عنها أي مسؤول بالدولة، إلا أن أولياء الأمور اكتشفوا مؤخرًا أنها ليست لديها أي سجل أو ترخيص وبدأوا في إبلاغ المسؤولين بالتربية والتعليم في الشرقية إلى جانب المحافظ الحالي الدكتور ممدوح غراب ناهيك عن شكوى برئاسة الوزراء.

 

"زهر الربيع".. هذا هو مسمى مدرسة خاصة بالمجاورة 66 بمدينة العاشر من رمضان، والتي فتحت باب التقديم مايو 2018، وفوجئوا أولياء الأمور بعد دفع المصروفات أنها غير مرخصة ولا تتبع وزارة التربية والتعليم، وتم التقدم بشكوى للدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، وبالفحص تبين أنها غير مرخصة وأصدر قرارًا رقم 15694 لسنة 2018 بغلقها بتاريخ 23 ديسمبر 2018، ولكن دون جدوى، ولا تزال تعمل وتمارس نشاطها حتى الآن.

 

قال عصام المالكي، إنه تقدم هو وعدد من أولياء أمور الطلاب بشكاوى عديد ضد المدرسة وصدر قرار بحبس صاحبها سنة بتاريخ 21 مارس 2018 من محكمة العاشر من رمضان بقضية رقم 8963 جنح ثان العاشر، كما صدر قضية ثانية ضده رقم 3936 جنح ثان العاشر بجلسة 23 مايو 2019.

وأضاف المالكي، أحد أولياء الأمور، أن المدرسة نصبت على عدد كبير من أولياء الأمور وفوجئوا أثناء دفع المصروفات أنها غير مرخصة ولا تتبع وزارة التربية والتعليم، لافتًا أن المصروفات 9 آلاف جنيه سنويًا بالإضافة إلى 3 آلاف جنيه باص وأيضًا 850 جنيهًا زي مدرسي "يونيفورم".

 

وطالب المالكي، المسؤولين بضرورة غلق هذه المدرسة التي تستنزف أموالهم بالإضافة إلى أنهم تقدموا بشكوى ضد المدرسة أيضًا برئاسة الوزراء، قائلًا: "بعد قرار الغلق والذي لم يُنفذ، المدرسة فتحت أبوابها لتلقى طلاب آخرين، وإحنا بنحذر الجميع من الوقوع في الفخ والنصب عليهم باسم التعليم".

 

 

 

صور اخرى