حكم أخذ اللبوس في رمضان.. الأزهر والإفتاء يجيبان

الثلاثاء 21 مايو 2019 01:30:00 صباحاً

أكد الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، فى فتوى رسمية له، ردا على سؤال حكم أخذ اللبوس فى نهار رمضان، أن من احتاج إلى لبوسٍ، أو غسولٍ، أو منظارٍ مهبليٍّ، أو إصبعٍ للفحص الطبي، وإلى شيءٍ من ذلك حال صيامه ولا يمكن تأجيله إلى ما بعد الإفطار يجوز له أنْ يُقَلِّدَ من أجازه من العلماء في أثناء الصوم؛ فلا يفسد الصومُ عندهم بما يدخل الإحليل، أو إذا كان الدَّاخِلُ لِلْفَرْجِ جامِدًا؛ كالآلاتِ وبعضِ أنواعِ اللبوس، وإن كان القضاءُ مستحبًّا لمن استطاع؛ خروجًا من الخلاف.

 

الحنابلة يرون أن وضع اللبوس في فتحة الشرج في أثناء الصوم غير مفسد مطلقاً سواء كان بعذر أو بغيره، قياساً على إذا أدخلت المرأة إصبعها أو غيره في فرجها ولو مبتلة فلا تفطر.

 

والأحناف: يرون أن وضع اللبوس في فتحة الشرج مفسد للصوم مطلقاً ويوجب القضاء فقط إن كان لعذر شرعي، والقضاء والكفارة إن كان لغير عذر شرعي.

 

والشافعية: يرون أنه يفسد الصوم، والمالكية: يرون أنه لا يفسد الصوم إذا لم يصل إلى المعدة، أما إذا وصل إلى المعدة فقد أفسد الصوم.

 

وتابع: الذي نرجحه ونختاره للفتوى هو ما ذهب إليه الحنابلة من أن وضع اللبوس في فتحة الشرج في أثناء الصوم لا يفسد الصيام مطلقاً.

 

وأوضح مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، ردا على سؤال«التحرير»، حكم اللبوس فى رمضان، بأنه يجوز له أن يقلد من أجازه من العلماء فى أثناء الصوم، فلا يفسد الصوم، وإن كان القضاء مستحبا.