الأسود يليق بك .. «أحلام مستغانمي» .. انتصرت لكرامة المرأة وأصبحت أيقونة الروايات

السبت 14 أبريل 2018 12:04:00 صباحاً

الشرقية الآن - متابعات

اشتهرت بكتاباتها الناعمة وحققت رواياتها انتشارًا كبيرًا فى مختلف أنحاء الوطن العربى، وذلك لما جمعت فى قصصها من خيال خصب وموهبة فى سرد الأحداث بسلاسة، ما جعل منها " أحلام مستغانمى" مقدمة رائعة " الأسود يليق بك" والتى أصبحت أيقونة فى عالم الروايات ودنيا الخيال، وفى عيد ميلادها نستخلص بعض الدروس النسائية التى قدمتها أحلام لتعلى من كرامة المرأة لتكن درسًا لكل فتاة فى مقتبل عمرها.

                     

 

تحقيق المجد الشخصى دون الاعتماد على أحد

 

فرحلة بطلة رواية الأسود يليق بك، بدأت حياتها من الصفر فى ويلات مقاومة الاستعمار فى الجزائر والسفر والعيش فى دولة  سوريا بمفردها لجنى ثمار النجاح بكفاحها الخاص، وذلك بعشقها للفن الذى سخرت حياتها له.

 

الصمود أمام الآلام

 

وقدمت أحلام ببطلة "الأسود يليق بك" نموذج للفتاة القوية التى لا تهزمها الشدائد، وذلك بصمودها أمام مقتل الإرهابيين لوالدها وشقيقها الوحيد، وأختها ابنة العشرين عامًا، وتمكنت من لملمة جراحها والعيش من جديد لتثبت ذاتها.

 

تحكيم العقل على القلب والانتصار للكرامة

 

تمكنت الكاتبة أن تنتصر لكرامة المرأة على قلبها فلم يكسرها الحب بل قررت أن تقاوم سلطة قلبها عليها لاستحالة زواجها من ذلك الثرى اللبنانى الذى وقعت فى حبه وذلك لمكانته الاجتماعية التى ترى فى اقترابه من فنانة وزواجه منها تأثير سلبى عليه، وكذلك لكونه متزوج منذ البداية.

 

مقاومة المال والإغراء

 

قاومت بطلة الرواية سلطة ومال حبيبها الثرى بعد أن تأكدت من استحالة هذا الحب، فبعد أن أرسل إليها خطابات يؤكد عشقه لها لارتدائها الأسود طيلة حياتها فى كل إطلالة لها على المسرح، قررت أن تغير من هذا اللون كدليل على رفضها لحبه الذى قاومته بكل ما لديها من قوة معلنة انتصارها على سحر السلطة والمال لتعلن أن كرامتها أهم من أى شىء وأغلى من أن يفلح هذا الثرى فى شرائها.

 

 

 

صور اخرى